دور الصحافة السودانية في إحداث التغيير الاجتماعي (بالتطبيق على صحيفتي الانتباهة والدار)

اسم الطالب : آسيا إدريس أحمد حمدان
المشرف : د.عــــــادل محجوب
تاريخ النشر : 2015-01-01
الدرجة العلمية : ماجستير
Abstract

This research investigates several themes which represent the corner stone in the emergence of many social problems which are thoroughly shaking the entity of the society, hence there is a a clear need for social change to contribute to their solution through the media which represented by the press, which is drastically affected by the revolution in communication, and that, is in turn, is manifested in the cultural invasion which produced a lot of issues such as the divorce, apostasy from Islam, illegitimate childern's foundlings, and the phenomenon of civil marriage, its social consequences and life oppression and other behavior attitidue which are incompatible with the Sudanese socity. The press has an important role in rising the awareness of the citizen and englighten them with what was going an in the social arena, and the press is capable for the achievement of the hopes and objectives of the peoples, and the education of the socity. This study was conducted for the obtainment of the master's degree and it gave answers to a number of questions which were of concern to the specialists concerning the aforementioned problems which in turn may be exposed by the press to the public opinion. Likewise, the study tacked the concept of journalism and social change and the researcher used a number of tools such as the interview and the questionnaire for data collection of the research. He conducted a number of interviews with the editors in chief of El-Dar and El-Intibaha newspapers. He use a simple random sample of (100) students in the Sudanese universities for the distribution of the questionaaire. Likewise, the research was sturcturaed on four chapters. Chapter one was devoted to the methodological framework of the study, and the second chapter expolored the emergence and concept of the social change, and the fourth chapter dealt with the applied framework of the study. The research arrived to a number of finding and the salient ones among them is that journalism is the predominant and prevailing written media at present, and that journalism contribute in the dissemination of culture, health awareness, and upbringing of the individuals on a specific behavior towards the vital issues facing them. The research recommended the newspapers to avoid the use of hyperbole and daunting in handling the crime news and other social issues, and it also recommended the provision of the material and psychological potentialities to the newspapers which tackle the crime news and issues of humanitarian dimension.

المستخلص

يناقش هذا البحث عدة محاور تمثل حجر الزاوية في نشوء الكثير من المشاكل الاجتماعية التي تعصف بكيان المجتمع وتحتاج الى التغيير الاجتماعي لكي يساهم في حلها بواسطة الوسائل الاعلامية التي تمثلها الصحافة تاثرت تاثرا واضحا بثورة الاتصالات المتمثلة في الغزو الثقافي الذي بثته القضايا المختلفة وبرزت كافرازات له قضايا مثل قضايا الطلاق وقضايا الارتداد عن الدين الاسلامي وقضايا الاطفال غير الشرعيين (اللقطاء) وظاهرة الزواج العرفي وتبعاته الاجتماعية وطغيان الحياة وغيرها من السلوكيات التي لا تتفق مع المجتمع السوداني. للصحافة دور هام في تبصير وتنوير المواطنين بما يدور في الساحة الاجتماعية، والصحافة قادرة على تحقيق الآمال والأهداف التي تتعلق بها الشعوب وعن تثقيف المجتمع. سعت هذه الدراسة لنيل درجة الماجستير وأجابت على عدد من التساؤلات التي تثير إهتمام المتخصصين وهذه المشاكل السابقة تحتاج إلى التغيير الاجتماعي لكي يساهم في حلها بواسطة الصحافة. كما تناولت الدراسة مفهوم الصحافة والتغيير الاجتماعي, وأجرت الباحثة عدداً من المقابلات مع رئيسي تحرير صحيفتي الدار والانتباهة, وإستخدمت الباحثة عدد من الادوات مثل الإستبانة والمقابلة, وقامت الباحثة بتوزيع الاستبانة بعدد من الجامعات السودانية وعددها (100) إستبانة, تم توزيعها بطريقة عشوائية. كما قسمت الباحثة الدراسة الى اربعة فصول حيث تناول الفصل الاول: الإطار المنهجي للدراسة، والفصل الثاني: نشأة ومفهوم الصحافة، والفصل الثالث: مفهوم التغيي الاجتاعي، والفصل الرابع: الإطار التطبيقي للدراسة. وأخيراً توصلت الباحثة الى عدد من النتائج من ضمنها, أن الصحافة هي الوسيلة الإعلامية الكتابية السائدة والمسيطرة حالياُ, وأن الصحافة تساهم في نشر الثقافة والوعي الصحي وتربية النفوس على سلوك معين تجاه القضايا الحيوية التي تواجه الافراد, وأوصت الباحثة الصحف بعدم المبالغة والتهويل في تناول أخبار الجريمة والقضايا الاجتماعرية الاخرى, وتوصي ايضا بتوفير الامكانيات المادية والنفسية للصحف التي تتناول أخبار الجريمة والقضايا ذات البعد الانساني.